بدرية رأفت.. من أوائل العاملات في السينما المصرية التي اعتزلت الفن وهاجرت إلى كندا

الفنانة بدرية رأفت تعتبر من أوائل الممثلات التي اشتغلن في السينما المصرية إلا أنها لم تكن محظوظة في نصيب الشهرة.

ولدت الفنانة جوزفين جورج سركيس التي عرفت باسم الفنانة “بدرية رأفت” في محافظة أسيوط في 26 ديسمبر من عام 1920م، عملت في مجال السينما والمسرح حيث أحبت عالم السينما والفن منذ أن كانت طفلة وعملت به.

نشأت الفنانة بدرية رأفت وتعلمت في مدارس نوتردام بمحافظة أسيوط وهي مدارس موجودة بأسيوط إلى الآن؛ عملت في مجال السينما وهي ذات سبع سنوات فقط، حيث كان أول أدوارها السينمائية في فيلم “قبلة في الصحراء”.

تزوجت الفنانة “بدرية رأفت” من الفنان “بدر عبد الله إبراهيم الأعمى” الشهير بـ “بدر لاما” والذي يحمل الجنسية التشيلية ذو الأصول الفلسطينية والذي جاء من تشيلي إلى مصر بصحبة أخيه المخرج “إبراهيم لاما” من أجل العمل في السينما المصرية، وكان “بدر لاما” من أول من عمل بالسينما المصرية في بدايتها وشارك في صناعتها، كما أنه أول من جاء بالمعدات السينمائية للسينما المصرية والعالم العربي بأكمله، كما أسس بصحبة أخيه شركة “كوندور فيلم” بالإسكندرية في عام 1926م والتي قامت بإنتاج العديد من الأفلام السينمائية بعد ذلك.

قامت الفنانة “بدرية رأفت” بالعمل مع زوجها “بدر لاما” في العديد من الأفلام السينمائية، بل جاء اسم “بدرية رأفت” عن طريق زوجها “بدر لاما” حيث اختار لها هذا الاسم.

بعد عمل الفنانة “بدرية رأفت” في العديد من الأفلام مع زوجها “بدر لاما” ساءت أحوال الفنانة فتوفي زوجها في 1 أكتوبر من عام 1947م بذبحة صدرية مفاجأة عن عمر ناهز الأربعين عاما.

استعانة شقيقه “إبراهيم لاما” بإبنه “سمير إبراهيم لاما” من أجل القيام ببطولة أفلامه عوضاً عن أخيه، بالإضافة إلى ذلك حدث حريق هائل بستوديو لاما المتواجد في حدائق القبة حين ذاك، والذي أدى إلى القضاء على جميع المحتويات المتواجدة في الاستديو من المعدات السينمائية وأشرطة الأفلام وغيرها، لذا وبعد كل هذا قامت الفنانة “بدرية رأفت” باعتزال الفن عام 1947م بعد أدائها عملها الأخير من أجل حدوث هذه الأحوال السيئة.

عقب هذا، قام “إبراهيم لاما” بإنهاء حياته بمسدس بعد أن استخدمه في رحيل زوجته اليونانية عقب حدوث خلافات زوجية بينهما أساسها الغيرة، فقام بإنهاء حياته في 14 مايو من عام 1953م.

في نفس العام الذي رحل فيه شقيق زوجها 1953م، عادت الفنانة “بدرية رأفت” إلى العمل مرة أخرى بالسينما المصرية بعد أن أعادها المخرج والسيناريست “سيد زيادة” في فيلم “اللقاء الأخير” لتكون أحد أبطال الفيلم مشاركة مع الفنانة “زهرة العلا” والفنان “عماد حمدي” والفنان “محسن سرحان”.

بعد أن أدت الفنانة “بدرية رأفت” آخر دور لها في السينما المصرية في فيلم “اللقاء الأخير” الذي لم يلاقي أي نجاح بين المشاهدين، قامت الفنانة باعتزال الفن نهائياً وقررت الهجرة إلى كندا مع بناتها، كما قررت الاستقرار بكندا وتكريس حياتها للقيام بشئون بناتها وأحفادها.

قدمت الفنانة بدرية رأفت عشر أفلام في تاريخ السينما المصرية في الفترة بين عام 1927م إلى عام 1953م.

رحلت الفنانة جوزفين جورج سركيس المعروفة بـ “بدرية رأفت” بمدينة مونتريال التابعة لكندا عام 2009م عن عمر ناهز التسع وثمانين عاماً دون وجود أي اهتمام إعلامي لواحدة من أوائل الفنانين في تاريخ السينما المصرية.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *